بيت العائلة يعود من جديد لينهي خلافات بين مسلمين وأقباط بالمنيا

 

كتب:عبدالرحمن ناصر

بعد غياب طال شهور, يعود من جديد بيت العائلة المنياوي ولجنة المصالحات، المكونة من الشيخ جمال عبدالحميد وقداسة القس بولس نصيف والقس أمين توفيق والقس كمال رشدي والحاج طارق عزام والحاج قطب اسماعيل والحاج عيون عبدالجواد والاستاذ نادي وديع ،بحضور النائب هاني عبدالشهيد والأستاذة عزة أحمد، لإخماد نار الفتنة، في مهدها بعد نجاح جلسة صلح بين عائلة ماري شفيق وعائلة عيد قطب وأولادهما   بعزبة المصاص الجديدة .

 

قال الشيخ جمال عبدالحميد ممثل بيت العائلة المنياوي أنهم ازالوا الخلافات بين الطرفان واصلحوا بينهم  ووقع الطرفان على شرط جزائي 500 ألف جنية لمن يفتعل مشاجرة مرة أخري .

 

وأكد على نبذ الخلافات ووأد الفتنة فى مهدها وإظهار روح التسامح والمحبة، حيث إن المسلمين والمسيحيين نسيج واحد وهذا ما أكد عليه أيضا جميع الحاضرين.